الخطوات التالية التابعة لتمرين التقييم التشاركي (2016-2017)

العودة
١٤.٠٦.٢٠١٧

خلال شهري تشرين الاول و تشرين الثاني من عام ٢٠١٦، قامت مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، ووزارة الشؤون االجتماعية، ويونيسيف، و ٢٧ منظمة غير حكومية محلية ودولية بالتشاور مع ما يقارب ١٦٠٠ لاجئ ولبناني في جميع أنحاء االمناطق اللبنانية من أجل فهم أفضل للمخاطر التي يواجهونها وتحديد قدرات المجتمع المحلي على حلّها. واستهدفت المشاورات مواضيع الاستغلال والإيذاء، واتخاذ القرارات على صعيد المجتمع المحلي والأسر المعيشية، والاستقرار الاجتماعي بوصفه موضوعا مشترك.

إن الموجز أدناه يحدّد الخطوات التالية التي ستنظر فيها مفوضية الامم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين و الوكالات الانسانية المعنيّة لعامي ٢٠١٧ و ٢٠١٨ استنادا إلى نتائج التقييم التشاركي [1] مع اللاجئين واللبنانيين:

  • المناصرة لضمان الاستفادة القصوى من التنازل عن رسوم تجديد الإقامة القانونية؛
  • تحسين الخط الساخن ، والحفاظ على الرسائل القصيرة وتعزيز التواصل المنهجي مع الاشخاص المعنيين؛
  • تعزيز وتوسيع مشاركة الآباء والأمهات وكبار السن بمن فيهم الأجداد والسلطات المحلية والزعماء الدينيين المحليين وغيرهم من القادة في المجتمع لمنع الزواج المبكر والتصدي له ولأسوأ أشكال عمالة الأطفال؛
  • تيسير إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن في الأنشطة القائمة، بما في ذلك مرافق الرعاية الصحية والمراكز المجتمعية؛
  • تبادل المعلومات والتوعية بشأن آليات الشكاوى المتعلقة بالاستغلال والانتهاك الجنسي؛
  • إشراك وسائل الإعلام المحلية لعرض أمثلة إيجابية على الاستقرار الاجتماعي؛


تشكّل التقييمات التشاركية حوارات منظّمة مع اللاجئين من جميع الأعمار والخلفيات تساعد على تحسين فهم وتحليل ما يواجهونه من مخاطر الحماية والثغرات والأولويات، فضلا عن تحديد الأسباب الجذرية لها وقدرات المجتمع المحلي على حلها. إن التقييم التشاركي هو تمرين سنوي. سيبدأ التمرين المقبل إعتبارا من شهر أغسطس ٢٠١٧ فصاعدا.